تضامن: منح مالية لدعم 20 سيدة من النساء الأردنيات واللاجئات السوريات لتطوير مشاريعهن الصغيرة والمتوسطة

544
largeImg

تسعى "تضامن" إلى تفعيل دور النساء إقتصادياً من خلال دعم مشاريعهنّ وتدريبهنّ وتمكينهنّ

بحضور مندوب وزيرة التنمية الاجتماعية معالي "الأستاذة وفاء بني مصطفى"، أمين عام الوزارة عطوفة الدكتور برق الضمور اختتمت في عمان مساء أمس 9/11/2022 فعالية "أسمى خضر لدعم النساء إقتصادياً" والمنظمة من قبل جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" ضمن مشروع سنابل 2 " الحماية والتنمية الاقتصادية للاجئات السوريات والنساء الأردنيات"، بدعم من البرنامج الإقليمي للتنمية والحماية لدعم لبنان، الأردن، العراق،RDPP. وذلك بحضور الهيئة الإدارية لتضامن، والمديرة التنفيذية بالوكالة الأستاذة إنعام العشا، وبمشاركة 40 سيدة من السيدات اللواتي تم تدريبهنّ على مدار عامين من 4 محافظات (اربد، عمان، الزرقاء، المفرق).

ويهدف مشروع سنابل 2 إلى العمل على تمكين النساء والفتيات اقتصادياً واجتماعياً وقانونياً، من أجل العيش بكرامة والتمتع بالحقوق في ظل مجتمعات آمنة وعادلة، وتدريب النساء والعمل على تمكينهن من أجل العمل في وظائف ومهن لائقة تضمن دخلاً مستمراً بعيداً عن التبعية الاقتصادية، وتعزيز قدرتهن على إدارة أعمالهن التجارية الخاصة بهنّ، والعمل على تعزيز تطبيق الضمانات القانونية المتعلقة بحقوق وحماية النساء، ووصولهنّ إلى خدمات نوعية فيما يتعلق بمجال العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وفي البداية قدمت رئيسة الهيئة الإدارية في "تضامن" الأستاذة "نهى محريز" كلمة عبرت فيها عن شكرها وتقديرها للحضور والمشاركين/ات في فعالية "منحة أسمى خضر لدعم النساء إقتصادياً"، وكما جددت محريز تأكيدها على دور "تضامن" في دعم النساء في مختلف المجالات والبرامج والأنشطة وبناء الشراكات الحقيقية والصداقات، لتساهم في منح النساء والفتيات حقوقهن الكاملة، كما أكدت على دور وأهمية عمل عضوات الهيئة الادارية في "تضامن" واللواتي يتمتعنّ بخبرات أكاديمية ومهنية في مجالات متعددة في دعم عمل الجمعية وديمومتها.

وقدم عطوفة الأمين العام لوزارة التنمية الاجتماعية الدكتور برق الضمور تحيات وزيرة التنمية الاجتماعية ورئيسة اللجنة الوزارية لتمكين المرأة معالي الأستاذة وفاء بني مصطفى إلى المنظمين/ات والمشاركين/ات وأمنياتها بالنجاح والتوفيق للمشاريع الفائزة، وأوضح أن الحكومة الأردنية قدمت خطة استجابة لدعم اللاجئين القادمين من سوريا منذ بداية الأزمة السورية، وأن هذه المشاريع الاقتصادية تساهم في دعم الفئات الأكثر هشاشة ولها أهمية بالغة تجاه اللاجئات السوريات، وقد كان وما زال الأردن يقدم التزاماته تجاه اللاجئين السوريين، حيث تم السماح لهم بالعمل في سوق العمل الأردني، وإعفائهم من رسوم تصاريح العمل؛ كما أكد على أهمية الفعالية والتي تهدف إلى توفير التمكين الاقتصادي للمرأة الأردنية واللاجئات السوريات، وذلك من خلال توفير مصادر دخل لها ولاسرتها تساعدها في أمورها المعيشية، بواسطة التشجيع على مختلف الحرف منها المهنية واليدوية.

وأكدت المديرة التنفيذية بالوكالة "في تضامن" الأستاذة إنعام العشا على أهمية مشروع سنابل 2 والذي عملت تضامن على تنفيذة لأكثر من عامين، وبجهود مستمرة من قبل الجميع، إضافة إلى البرامج والمشاريع الأساسية الأخرى، واستطاعت "تضامن" ومنذ وضع اللبنة الأساسية لها والتي كانت من قبل الأستاذة أسمى خضر ومجموعة من المحاميات والحقوقيات بجهود تجميعية على مدار 26 عام، على تنفيذ وتقديم برامج متكاملة في دعم النساء والفتيات في مختلف المجالات، حيث تلقت "تضامن" العديد من الاتصالات من الأصدقاء والشركاء والمانحين خلال الفترة السابقة مؤكدين على استمرارية دعمهم ومساندتهم للجمعية في جميع أعمالها.

وأشارت العشا إلى الشراكة الحقيقية بين "تضامن" والبرنامج الإقليمي للتنمية والحماية RDPP. حيث حضر ممثلاً عن البرنامج مدير المشاريع السيد بيتر كوسترياز الذي أكد بدوره على أهمية الشراكة بين البرنامج وتضامن والتي تعد إحدى الشراكات الهامة في الأردن، وأشار إلى أنه على الرغم من الوصول إلى نهاية عمر المشروع، لكن ستكون نقطة انطلاق لمشاريع السيدات الفائزات بالمنحة، وأن جميع المشاركات في أنشطة المشروع يعتبرنّ فائزات، حيث أن المنافسة كانت بين فائزات أكثر من كونهنّ متنافسات.

وكما أن هذه المشاريع تساهم في تحقيق الأمن الاقتصادي من خلال دعم السيدات المعيلات لأسرهنّ واللواتي يقع على عاتقهنَ الدور الأكبر في الأسرة وهو الدور الرعائي والاجتماعي، إضافة إلى تحملهنَ مسؤولية الإنفاق والإعالة في الأسرة، إذ تأتي أهمية المنحة التي حصلنّ عليها كونها منحة يستطعنّ العمل من خلالها بأريحية دون تحمل أعباء سدادها.

وجرى خلال الفعالية التي أقيمت عرض لـ40 مشروع للسيدات المشاركات من المحافظات المذكورة وذلك للحصول على المنح المالية المقدمة من "تضامن" و RDPP، ويذكر أن المشاركات خضعنّ إلى تدريبات مستمرة على مدار عامين، حيث تم تنفيذ برنامج تدريبي متكامل تضمن التدريب على المهارات الحياتية، العنف المبني على النوع الاجتماعي، التوعية القانونية، وعدد من التدريبات المهنية المتخصصة في مجال التجميل المتقدم، التصوير الفوتوغرافي وصناعة الفيديو، وصيانة الأجهزة الخلوية، وتخطيط وإدارة المشاريع.

وتضيف "تضامن" أن المشاريع تم تحكيمها من قبل اللجان المشاركة بناءًا على معايير مدروسة بشكل علمي، وتضمنت اللجان عدد من ذوات وذوي الخبرة والمؤسسات الشريكة، والحكومية، حيث حضر محكمين/ات ممثلين عن الجهات التالية: وزارة العمل الأردنية، وزارة التنمية الاجتماعية، مؤسسة نهر الأردن، صندوق المعونة الوطنية، مؤسسة الملك حسين، الصندوق الأردني الهاشمي "جهد"، والدكتورة هيفاء حيدر، والسيدة رانيا السويطي والتي تعمل في الريادة والتمكين الاقتصادي.

وفي النهاية تم الإعلان عن أسماء الفائزات من 4 محافظات، محافظة إربد: السيدة ريم جمال، السيدة اخلاص عماوي، السيدة ميساء عرنوس، السيدة رؤى الزبدة، ومن محافظة الزرقاء: السيدة سناء برقوق، السيدة عبير عباس، السيدة نهاية أبو شهاب، السيدة هيام العتمة، السيدة فاطمة الهزاع، السيدة أسيا الحريرات.

ومن العاصمة عمان السيدة زكية رمضان الخلف، السيدة مها علي عبد اللطيف، السيدة غزالة العلي، ومن محافظة المفرق السيدة نوف الشرعة، السيدة أروى المحمود، السيدة حمدة سلطان، السيدة صفاء الحنيطي، السيدة خلود الحماد، السيدة مها الشرعة، السيدة مها النوافلة.

علماً بأن "تضامن" مستمرة في تبني برامج وخدمات ومشاريع تقدم الدعم بشكل كامل للنساء والفتيات ضمن رؤيتها وأهدافها، وبما يتواءم مع الأنظمة والتشريعات ذات العلاقة.

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

10/11/2022

أترك تعليقاًpen